ABOUT AUTHOR

الرئيسية » » خمس خمسات | مصطفى إبراهيم

خمس خمسات | مصطفى إبراهيم

Written By هشام الصباحي on الاثنين، 8 سبتمبر 2014 | 2:13 م

الماضي بيمضي حضور
يوميا ف الكشوفات
مين قال امبارح فات ؟
أنا لسه مقابله إمبارح
بيخوّف واحد ماشي
م الشارع بعد الجايّ
بيقطّم واحد حي
و يندّم واحد مات
وساعات يوعظ و ينظَّر
وساعات يضحك ويهزر
وساعات واحد مش فاكره
و ساعات بيسيب علامات...
من ييجي يومين بالظبط
ونا ماشي خبطت ف مين ؟
فاكر داليا ونرمين ؟
الحاج أبوهم ماشي
قوم فجأه لقيتني ف وشه
وإزيك ومش إزيك
أحوالك؟.. كله تمام
الواد محمود بقى زيك
طول ماهو قاعد بينام
يا عسل …سلملي عليه
يوصل.... وبقولك إيه
فاضي نتمشى شوية ؟
طبعا ….محسوبك عاطل
أنا عارف إن كلامي
عمره لا قدم ولا أخر
و خايف أطوّل تتأخر
لاكن محتاج أتكلم 
و مش لازم تبقى ترد
مسكوا عيال شاربة إمبارح
السوق مبقاش ولا بد....
بتشوف إخواتك ؟...لأ
شفت الأخبار بالحق ؟
ونطلع من حاجة لحاجة
كوباية شاي ع القهوة
على ساقع م التلاجه
نخطف مشوار ع الكوبري
نركب أتوبيس للآخر
ونخرّم من قدام
وكلام بيجر كلام
الراجل ده.. كان ساكت
طول عمره لحد مافجأة
وبدون ولا أي سوابق
جت حادثة و نرمين ماتت
بعدين لحقتها الحاجة
وداليا اشتغلت في فرنسا
و ف ست شهور أو خمسة
مبقاش موجود في الشقه
غيره ....هوّ و محمود
محمود كان لسه صغيّر
لاكن فيه شيء اتغير
بينام أكتر مابيصحى
و أبوه مبقاش بينام
يفضل صاحي لأيام
طول ماهو صاحي بيتكلم
مع ابنه بدال الحاجة
اللي ماشافتوش غير ساكت
يوميا يفطر نابت
من غير ما يغيّر ريقه
علشان كات داليا تحبه
مع انه مكنش يطيقه
البيت قدام الجامع
عديني معاك معلش
عم حجازي ماعجزش
لاكن م اليوم إياه
بيخاف ليعدي الشارع
دايما بيعدي وسامع
صوت الفرملة ف ودانه
نرمين قدام التاكسي
بتعدي وهوّ مكانه
وفجأه مبقتش معاه
بعدين مبقاش فيه بنات
مش فاكر آخر حاجة
من نرمين أو م الدنيا
غير ريحة صنف كولونيا
بيفكرني بأموات
كل الغايبين م الحاضر
بيسيبوا دليل إثبات
علي إن الماضي بيمضي
يوميا ف الكشوفات ....



التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

Follow us

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

My Instagram