ABOUT AUTHOR

الرئيسية » » مجتمع الذكور........محمد عجوز

مجتمع الذكور........محمد عجوز

Written By Lyly on الاثنين، 23 نوفمبر 2015 | 12:16 م











مجتمع الذكور بالتعريف المُضمن لهُ: هو مجتمع عربي شرقي
محكوم بأعراف وتقاليد متشددة في محورِها الأول و الأوحد وهو (الذكر) تبدأُُ حلقات هذا المجتمع بإنغلاقٍ منذُ الولادة الزوج يُريد طفلاً كي يحملَ أسمهُ الزوجة تُريد طفلاً كي يُحبها زوجها الجد يُريدُ طفلاً كي يقول أن إبنهُ ذكر الجدة تُريدُ طفلا كي تقول أن إبنتها تُنجِبُ الذكور تبدأ الأم بتربية أبنِها على الذكورية بحيث تُعلمهُ المبادء الأولى أنت رجل كُلُ الفتيات تتمناك لا يُعيبُكَ شيء انت محور المجتمع وقوتُهُ فيبدأ الذكر بالتسلط من عدةِ محاورٍ أولُها البيت: فيرى بأخواتهِ البنات العيب ويُعينُ نَفسهُ القاضي عليهن يتدخل بالثياب بالنوم بالدراسة حتى بِزُجاجةِ العطرِ يتدخل ويقول لنَفسهِ أنا الذكر ثانيها المجتمع: الوزير ذكر الرئيس ذكر الحارس والسارق والقاضي والشُرطي حتى عامل التنظيف ذكر فلا عجب إن قَدَسَ الذكر نفسهُ فهو بمجتمع يُقَدَسُ بهِ يعطونَهُ السُلطة ولا يُطالب بالعقل فأغلبُ الذكور يكونُ مُتَحكمٌ بمن حولهِ بالمالِ أو العضلاتِ قلةٌ قليلة يتحكمون بمن حولِهم بالعقل لأن العقل في المجتمعِ الذكوري (العربي) لا ينفع فكونُكَ ذكر ربما يُنقِذُك أما كونُكَ من أصحابِ العقول فربما يُدخِلُكَ السجن والدليل على ذلك أن الحروب في المجتمع الذكوري تنفي العقول لأن القائدين من الطرفين يحتكمان للقوةِ والسلعة المُتداولة في الحربِ قطعاً هي الذكر فعِندها سترى كيفَ أن الذكورية ستكونُ أداة الجذب للحرب أقتُل أو تموت حارب عدوك كُن أنت البطل هذا السِلاحُ خُلِقَ لك وأرضُ المعركةِ مسراكَ الأخير للبطولة إلى أن تَستَعِرَ الحربُ وكُلنا نعلم من الوقود لها ومن الطبيعي أن ينفذ الوقود فعندها يرى الذكرُ بعضَ الغباءِ يرى النساءَ أكر والفتياتَ أكثر فيرضخ ثُمَ يُحَبِذُ لدورهن في بناءِ المجتمع والنهوضِ بهِ ليس لإيمانِهِ بِهنَ بل لأن غشاء الذكورية قد زال عن عينهِ فرأى كم هُنَ منَ الأخرين و صمت إلى الأبد

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

Follow us

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

My Instagram